English French

بالصور .. اليوم انعقاد ندوة بعنوان "إنتصارات أكتوبر أمجاد وبطولات ومصدر للقدوة "

04-10-2018

تحت رعاية السيد أ.د / أحمد محمد بيومى – رئيس جامعة مدينة السادات و أ.د / هانى يوسف حسن - نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب وأ.د/ حمدى أحمد عمارة - نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئةو أ.د / عبدالحميد أحمد شاهين – عميد الكلية قيمت اليوم بكلية التجارة ندوة بعنوان "إنتصارات أكتوبر أمجاد وبطولات ومصدر للقدوة " حيث حضر اللقاء السيد أ.د / طايع عبداللطيف مستشار وزير التعليم العالى للأنشطة الطلابية و أ.د / شريف محمد على عميد الكلية السابق وأ.م.د / ياسر إبراهيم داود -وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب و لفيف من السادة أعضاء هيئة التدريس والقيادات العليا بالجامعة والطلاب .

حيث حاضر فى الندوة كلا من:

  • السيد اللواء طيار / أحمد كمال المنصوري
  • السيد اللواء / يسرى أحمد عمارة

حيث استهلت الندوة بآيات من الذكر الحكيم وألقى السيد أ.د / عميد الكلية كلمة ترحيب بضيوفه وشرح مدى أهمية حرب أكتوبر والقدوة الحسنة فى التضحية والفداء.

وألقى السيد اللواء طيار / أحمد كمال المنصوري بطل حرب أكتوبر المُلقب بـ"الطيار المجنون"كلمته حيث كشف سبب هذا اللقب، قائلًا: الطيارين اليهود هم من أطلقوا عليَّ هذا اللقب، وأنا أعتبره بمثابة تكريم لي من "كلاب" جيش الدفاع الإسرائيلي، لافتًا إلى أنه حارب ضد العدو في حرب أكتوبر حتى آخر نقطة وقود بطيارته.

وأضاف سيادته أن المناورة الشرسة التي قادها ضد الطيران الصهيوني كانت تسمي "مناورة الموت الأخير"، "فعندما شعرت بأنني سأموت وأن طائرات العدو خلفي، قررت ألا أموت بمفردي وأنه يجب أن يشاركني الموت أحد طياري العدو، لذلك قررت أن أقوم بهذه المناورة، وبالفعل نزلت بمقدمة الطائرة نحو الأسفل واندفعت بأقصى سرعتي، فاعتقد الطياروناليهود أنني سأقوم بالانتحار".وأوضح المنصوري: "حينها رفعت رأسي لله وناجيته وقلت له: "أنا بقاتل في سبيلك".

وتابع "بعد إطفائي لمحركات الطائرة ومع اقترابي السريع للأرض، ظهرت هالة من التراب اعتقد اليهود حينها أن طائرتي دُمرت، ولكن الله استجاب لدعائي وبعد بضعة ثوانٍ فوجئ اليهود بانطلاق الطائرة من الأرض مرة أخرى مثل الصاروخ، ما جعلني في وضعية خلف طائراتهم فقلت لطائرة العدو التي أمامي "ابتسم أنت تموت الآن"، وأطلقت على الطائرة التي كانت تلاحقني صاروخين ودمرتها بفضل الله".

وحث سيادته الطلاب على الجد والاجتهاد والعمل وأكد لهم أنهم هم مستقبل هذا البلد وأوصاهم بأن يحافظو على وطنهم الغالى مصرنا الحبيبه .

كما ألقى السيد اللواء / يسرى عمارة كلمته حيث استرجعأشهر بطولاته خلال حرب أكتوبر، وهى أسر عساف ياجوري، قائلا: «فى اليوم الثالث للحرب كنا داخل القناة ٩ كيلو مترات، وكان مخصصًا لى سيارة جيب وعليها مدفع (ب ١١)، ولكن سيارتى أصيبت وتعطلت فركبت مع زميل لي، وفجأة وجدت دمًا فى (الأفارول) الخاص بي، ونظر بعدها إلى الطريق فوجد بعض الجنود الإسرائيليين مختبئين خلف ساتر، فجرينا نحوهم وقتلنا منهم ثلاثة، وأسرنا الباقي، وكان أحد من قمت بأسرهم يضع مسدسًا فى وسطه، اتضح بعد ذلك أنه (عساف ياجوري)»،وقامت الدولة بتكريمه بوسام النجمة العسكرية ونوط الواجب العسكرى طبقة أولى وميدالية جرحى الحرب من الرئيس السادات سنة ٧٤، وفى سنة ٩٢ حصل على ميدالية الخدمة الطويلة القدوة الحسنة من الرئيس السابق حسنى مبارك.

كما وجه طلبا للطلاب وقال " لقد سلمناكم الراية والأرض محررة، فضعوها فى أعينكم وحافظوا عليها"

وفى نهاية الندوة تقدم السيد أ.د/أحمد بيومى رئيس الجامعة والسيد أ.د/عبدالحميد أحمد شاهين عميد الكلية بتكريم السيد اللواء طيار / احمد كمال المنصورى والسيد اللواء /يسرى عمارة .